سر ” غيرة ” مصطفى حسين من الفنان بيكار !

تاريخ الكاريكاتير , No Comment

بكل تواضع يعترف فنان الكاريكاتير مصطفى حسين للكاتبة فوزية الأشعل بغيرته من الفنان الكبير حسين بيكار ، تلك الغيرة التي دفعته وحركته وجعلت منه فنانا يحترم ريشته وقلمه وخطوطه وأفكاره .

يقول ” درش ” للكاتبة :

” نعم أحسست بالغيرة من بيكار قبل ان أراه ، كنت أرى خطوطه في الصحف وأتأملها ، وأتساءل .. كيف ؟ .. كيف يتحول الخط الناعم البسيط الى حكاية أو حدوتة نحسها بكل عمق رغم بساطاتها، وكيف يصنع هذا الفنان كل هذا السحر في رسوماته ، انه لا يرسم لوحة ،انه يصنع حياة ناطقة باسمه ” بيكار” ..

كان هذا احساسي به قبل ان آراه ، وعندنا فتحت لى الأيام ذراعيها وجدته أمامي ووجدتني في الجامعة أتتلمذ على يديه في كلية الفنون الجميلة ، وازداد انبهاري به وازداد اعجابي بأستاذيته وفنه وبه كإنسان ..وبدأت أتوقف كثيرا أمام أعماله الزيتية وأحس روعتها وجمالها، وازدادت غيرتي من عبقرية خطوطه البسيطة ، وازداد إعجابي من جمال عالمه ، من سحره ، من تلك الحياة الممتلئة بالصدق والإحساس والفن ،ووجدتني مشدودا إليه ، والى عالمه وزاد إصراري على ان أعمل ، وزاد إصراري على ان أصل إلى بلاط صاحبة الجلالة ، وقررت ان أطرق أبواب الصحافة ، وأن أبدأ من حيث أحب .

 

من كتاب ( الساخر مصطفى حسين ) للكاتبة الصحفية فوزية الأشعل.